الشغف الذي يخدعنا

في الحقيقة، ربما يكون هذا مقالي الأخير في المدونة. أفكر في تغيير نشاطها كليًا أو إغلاقها. وسأدرس هذا القرار بعدما أنتهي فقط من امتحاناتي التي ستدوم شهرين منذ بداية أكتوبر. لذلك أنا متحرر قليلًا من أي «نيتش»، وأرغب فقط الآن في الحديث عن مشاعري الخاصة؛ لأن هناك رغبة ملحة داخلي تدعوني لذلك. دعني فقط أبدأ …

الشغف الذي يخدعنا قراءة المزيد »