كتاب النبي من Bookmovels لجبران خليل جبران

اقتباسات كتاب النبي لجبران خليل جبران || المحبة لا تملك شيئًا

ملحوظة: بعيدًا عن كتاب النبي- موضوعنا اليوم-  سترى في مقالات الاقتباسات السابقة، أنني كنتُ أُرفق مجموعة من المقولات التي أعجبتني وفقط. ولكنني رأيت تلك العملية بعيدة كل البُعد عن أسبابها، فأنا إنما أجمع الاقتباسات المفضلة لرؤيتي الخاصة لها. ومجرد كتابتي لها لا يعني إعرابي التام عمّا أعجبني بها أو سبب اختيارها.

لذا، سأحاول أن تكون اقتباساتي هنا من كتاب النبي هي أُولى المقالات التي أجمع فيها ما أعجبني ثم أعقب على كلٍ منها في أسفل الاقتباس.

لاحظ أن:

(1-ق): تعني الاقتباس الأول، بينما (1-ش): تعني شرح الاقتباس الأول.

بداية عهدي بجبران

إن كتاب النبي هو بداية عهدي بجبران، وهو الكتاب الأقوى لجبران من وجهة نظري، ولقد أعربت في إجابة على منصة كورا أن قراءاتي لكتب جبران الأخرى لم تستطع أن تنزع كتاب النبي من رأس القائمة.

جبران شخص عاطفي، مُرهف الحِس، سريع التأثر.. ولربما في زمن قراءتي لهذا الكتاب كنتُ كذلك. ولهذا وجدتُ تشابهات كثيرة بين أفكارنا.. فهيا بنا:

الاحترام المتبادل بين الشرائع والإنسان

صورة لفتاة أمام كتاب مقدس ترمز لاقتباس من كتاب النبي لجبران خليل جبران

1-ق: يحترمون الشريعة بمقدار ما تحترم الشريعة الحياة التي في قلوبهم.

1-ش: دعني أحكي قصةً هنا. منذ يومين على ما أتذكر، قرأت منشورًا على الفيسبوك يعرض تعليقًا لأحد الأشخاص الغاضبين من منشورٍ لدار الإفتاء المصريّة، التي خالفت الهرج السائد منذ فترة قريبة على مواقع التواصل الاجتماعي بخصوص الترحم على المنتحرين، قائلًا ما معناه:

– يعني أنا أصوم وأصلي وفي الآخر يجي الملحدين والمنتحرين يدخلوا الجنة معي؟!!

بعيدًا عن قضية الخلاف الأساسية التي سأفترض عدم أهميتها لنا الآن، هل ترى كيف يتحول الإيمان المطمئن للقلوب إلى عمليّة أليمة تجعل الشخص متكدرًا ومتلهفًا لمحاسبة الآخرين لعدم تحملهم مشقةً تشبه مشقته!

ولاحظ أيضًا أن هذه المشقة اختيارية لم تُفرض عليه وعلى الرغم من ذلك يرى أن السبب الوحيد- الوحيد- لسحب رحمة الله من هؤلاء الناس هو تفرده في العناء (الذي يتكدر منه)!

ربما يحتاج هذا الشخص لمعرفة هذا الاقتباس.

عُمق المحبة

مفهوم المحبة من كتاب النبي لجبران خليل جبران

2-ق: إن المحبة منذ البدء لا تعرف عمقها إلا ساعة الفراق.

2-ش: مؤلمة النهايات التي تخبرنا بخساراتنا، موجعة ساعات الغروب حينما تنبهنا على انتهاء اليوم.. قاتلة وحدتنا حينما يبعد القدر أيدي محبينا عنا.

ربما يذكرني ذلك الاقتباس بمعنى قد قرأته للمنفلوطي في كتاب النظرات.. يقول فيه:

– لولا السرور في ساعة الميلاد ما كان البكاء في ساعة الموت، ولولا الوثوق بدوام الغنى ما كان الجزع من الفقر، ولولا فرحة التلاق، ما كانت ترحة الفراق.

أملاك المحبة

أوصاف المحبة من كتاب النبي لجبران خليل جبران

3-ق: المحبة لا تملك شيئًا، ولا تريد أن يملكها أحد، لأن المحبة مكتفية بالمحبة.

3-ش: مفهوم الكمال والانفرادية للمحبة مفهوم صوفي للغاية، وفيه نوع من الشاعرية الغريب. ولكن عند تمعن النظر، أرى أن المصير الأمثل للمحبة هي ألا يملكها أحد ولا تملك أحد مع جعلها غطاءً لكل المحبين على حد سواء  دون أن يشير أحدهم قائلًا: هذه ملكي، هذه محبتي.. أعطيها لمن أشاء.. وأمنعها عمن أشاء.

الشرب من كأس واحدة

الشرب من كأس واحدة نصيحة من النبي لجبران

4-ق: ليملأ كل واحد منكم كأس رفيقه، ولكن لا تشربوا من كأسٍ واحدة.

4-ش: هذا من أقوى وأحب اقتباسات كتاب النبي إلى قلبي. ما أراه في هذا الاقتباس بحرًا عميقًا من معاني التعاون والمشاركة على أكمل وجه- نظرًا لطبيعتنا كبشر.

إن شرب كل إنسان من كأس خاصة به، يعطيه تميزه وتفرده الملائم لاحتياجاته. كما أنها تضمن التوزيع العادل لكل فرد دون استضعاف المهذبين. وتجنب جميع الأفراد الطمع، لأن كل فرد علم مُسبقًا مقداره.

وربما كانت هذه مشكلة شخصيات فيلم The platform.. حيث تعين عليهم جميعًا الأكل من مائدة واحدة بأطباقٍ مشتركة. ولكن مع تطبيق هذا الاقتباس قد نجد حلًا للمشكلة.

الخوف من الحاجة

الخوف والرغبة من كتاب النبي

5-ق: أوليس الخوف من الحاجة هو الحاجة بعينها؟ أوليس الظمأ الشديد للماء عندما تكون بئر الظامئ ملآنة هو العطش الذي لا تروى غلته؟

5-ش: في داخلنا ما هو أعمق من خارجنا.. في داخلنا حاجة لا تشبع، ورغبة دائمة التطلع نحو ما لا يُدرك.. رغباتنا أقوى دائمًا من قدراتنا.. وربما لهذا نشأ الصراع.

نضع الأهداف، ونبحث عن هدف جديد.. نحققه.. نلهث وراء آخر.. نحترق في طريقنا لتنفيذ رغبات جسدنا المُبهم.. نحن نحترق من الخوف.. من الحاجة.. من الموت.. من الحياة.. على الرغم من أننا لو فكرنا.. لوجدنا أننا عِشنا- على الأقل مرة ولو للحظة- مع ما تمنيناه.

بالمختصر، كل الرغبات جامحة.. ونحن طموحون جدًا للسيطرة عليها، أهي لعبة خاسرة؟

الاندماج مع الأرض

الاندماج مع الأرض دلالة على الحياة عند جبران خليل جبران- كتاب النبي

6-ق   : إنكم تشتغلون لكي تجاورا الأرض ونفس الأرض في سيرها. لأن الكسول غريب عن فصول الأرض، وهائم لا يسير في موكب الحياة السائرة بعظمةٍ وجلالٍ في فضاء اللانهاية إلى غير المتناهي.

6-ش: انظر، أنا أعرف طعم العمل والكسل.. فلقد حصلت على نصيب وافر من الاثنين. وإن كان للعمل ميزة واحدة، فلن تكون سوى مقدرته على دفعنا لنسيان الحياة.. نسيان موكبها السائر بعظمة وجلال في هذا الفضاء الواسع والشامل والمبهم.

مجرد ظروف

نحن من صنع الظروف- كتاب النبي لجبران خليل جبران - الكتاب الأعمق والأكثر تأثيرًا

7-ق: طالما سمعتكم تتخاطبون فيما بينكم عمن يقترف إثمًا، كأنه ليس منكم بل غريب عنكم ودخيل فيما بينكم، ولكنني الحق أقول لكم كما أن القديس والبارَّ لا يستطيعان أن يتساميا فوق الذات الرفيعة في كل منكم. هكذا الشرير والضعيف لا يستطيعان أن ينحدرا إلى أدنى من الذات الدنيئة التي في كل واحدٍ منكم.

7-ش: يوافق معنى هذه الجملة رؤيتي الخاصة للبشر، إذ لم أستطع يومًا رؤية إنسان يخلو من كل عيب.. وأرى أن الخير والشر بداخل كل فرد، وإنما يتوقف ظهورهما على عوامل بيئية ونفسية واجتماعية، وإن توفر للقديس ظروف الآثم، فسيكون مكانه بلا أدنى شكٍ. وإن توفر للبشر ظروف الملائكة، فسيطوفون حول العرش من الآن.

نحن ذرات متفاعلة مع ما حولنا، ويُقدر نفعنا أو ضرنا على حسب ميقات ومكان تواجدنا، ولكن في ظروف أخرى بفعل تطورات وطفرات لا نعلمها حتى الآن، سنكون مكان الأشخاص الذين نسخر منهم وسيصبح القاتل مكان المقتول.. والشرطي مكان جورج فلويد.

آخر الكلام:

في النهاية، كتابات جبران في النبي مختصرة ومصوبة بمثالية نحو معناها.. وهكذا، كانت تجربتي الأولى من الاقتباسات بهذا الشكل المُعدل، إذا أعجبتك هذه الطريقة.. لا تبخل في التعليق، ولا تنسَ إخباري:

هل قرأت كتاب النبي؟

حقوق الصور محفوظة لموقع: Unsplash.

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: